الإنسانُ عاطفيٌّ بِطبعِه!

صورة شخص في حالة استرخاء عاطفي

للعاطفة عمقها الأصيل في شخصية الإنسان

 

خَلقَ اللّه سبحانه وتعالى هذا الإنسانَ العظيم بتركيبه، المعجز بتنظيمه، والعجيب بسلوكياته، كي نتأمّل فيه ونستنتج منه ما ينفعنا ويذكرنا بواجبنا تجاه خالقنا البديع. وعندما أقول أن الإنسانَ عاطفيّ بطبعه–هذا لا يعني بأي حال من الأحوال أنه مصدر ضعفه؛ أو قوّته.. بل يحتمل الإثنان! كيف ذلك؟ لنستكشف معاً..

أنا–من خلال تأملاتي في الناس وسلوكياتهم–أجد شيئا مثيرا للإهتمام.. هذا الشيء هو أنّ أكثر ما يُغيّر من سلوكيات الانسان هو عاطفتُه–سواءاً كان هذا المؤثر يجذبه أو ينفّره. Continue reading

Advertisements

“إبحثوا “عنهم” في “تويتر

تابعت بفضول التعريف الرمزي (Hashtag)، الذي كان بعنوان #البحث_عن_عماني_بتويتر البحث عن “عماني” في الموقع الاجتماعي “Twitter“. لا أريد تكرار الذي كُتِب ضمن هذا التعريف الرمزي (فليس هذا محطّ اهتمامي هنا) ولكن أردت بحث حيثيات هذه المسألة وأبعادها المختلفه. تساؤل خطر ببالي: ولمَ يجب أن نكون في تويتر! Continue reading

ولمَ الإجازة؟!

حين يحين موعد الإجازة، أجدني حائرا لا استطيع استيعاب مفهوم كلمةِ إجازة!
أهي وقت اُجيز لنا فيه اللهو واللعب والنوم؟ أم أنَّ علينا التوقف عن العمل الجادِّ فحسب؟ أم هي إجازةٌ تسمح لنا بالتوقف عن العمل الأصلي وإيجاد عمل آخر في هذه الفترة؟ أم هي إجازة تسمح لنا بالعمل على تكريس وقتنا في العمل على تطوير العمل الأصلي وتحسينه؟ Continue reading