الإنسانُ عاطفيٌّ بِطبعِه!

صورة شخص في حالة استرخاء عاطفي

للعاطفة عمقها الأصيل في شخصية الإنسان

 

خَلقَ اللّه سبحانه وتعالى هذا الإنسانَ العظيم بتركيبه، المعجز بتنظيمه، والعجيب بسلوكياته، كي نتأمّل فيه ونستنتج منه ما ينفعنا ويذكرنا بواجبنا تجاه خالقنا البديع. وعندما أقول أن الإنسانَ عاطفيّ بطبعه–هذا لا يعني بأي حال من الأحوال أنه مصدر ضعفه؛ أو قوّته.. بل يحتمل الإثنان! كيف ذلك؟ لنستكشف معاً..

أنا–من خلال تأملاتي في الناس وسلوكياتهم–أجد شيئا مثيرا للإهتمام.. هذا الشيء هو أنّ أكثر ما يُغيّر من سلوكيات الانسان هو عاطفتُه–سواءاً كان هذا المؤثر يجذبه أو ينفّره. Continue reading

ونعمَ اللقاء أستاذتي الوزيرة

تابعتُ وتابع الكثيرون من أفراد مجتمعنا العماني مستنفرين لسماع اجتماع أعضاء مجلس الشورى بمعالي وزيرة التربية والتعليم الموقرة/ د. مديحة بنت أحمد الشيبانية، والذي اُقيم في 29 من إبريل 2012.

كنت في الحقيقة في طريقي لاستلام سيارتي من الكراج المجاور، بينما قام صاحب سيارة الأجرة–التي كنت أشارك فيها مجموعة من الهنود–بفتح المذياع على صوت سعادة الوزيرة وهي تجاوب–بضراوة–على أسئلة أعضاء مجلس الشورى (الذين أبدى بعضهم سعادته باللقاء وقدّم إقتراحات نيّرة، والبعض الآخر وجدها فرصة سانحة لمهاجمة الوزارة دون مكابح؛ ولكن الله ستر، فالإصابات طفيفة ولا تكاد تُذكَر! Continue reading